rss facebooktwitter youtube rss

يُراهن الدولي المغربي الشاب هاشم مستور (21 عاما) على تجربته الجديدة رفقة فريق ريجينا الإيطالي من أجل إعادة اكتشاف نفسه وإحياء مسيرته الكروية بعد عدة أشهر بقي فيها دون ناد يمنحه عقدا احترافيا ويرغب في الظفر بخدماته على الرغم من موهبته الفنية.

وحَسب مصادر "سكاي سبورت" الإيطالية، فإن المكتب المسير لفريق ريجينا الممارس في الدرجة الثالثة بالدوري الإيطالي توصل إلى اتفاق نهائي ورسمي مع هاشم مستور سيفضي إلى توقيعه لثلاثة مواسم في كشوفات ناديه الجديد.

وما يُؤكد توصل الأطراف المعنية إلى اتفاق رسمي هو ما عبر عنه ماسيمو طيبي، المدير الرياضي لريجينا، عندما قال بخصوص التعاقد مع المهاجم المغربي الشاب: "التعاقد مع مستور صفقة مهمة بالنسبة إلينا، جميعنا نؤمن بموهبته ورغبته القوية في الثأر، لذلك نحن مقتنعون جميعا بقدومه".

وينتظر أن يبدأ مستور تداريبه مع فريقه الجديد ابتداء من الاثنين المقبل، وخوضه لتجربة جديدة بعد لعبه سابقا لأربعة أندية وهي أيس ميلان الإيطالي وملقا الإسباني وزفوله الهولندي، ولاميا اليوناني، وكله طموح هذه المرة لتدارك ما فاته بعدما نضج بشكل كبير واكتسب خبرة أكبر مقارنة بالسنوات الماضية.

ولد هاشم في ريجيو إميليا في شمال إيطاليا لوالدين مغربيين، ومنذ طفولته كان يحلم بأن يصبح من أفضل اللاعبين في العالم، بعدما بدأ حياته المهنية في ريجيو كالشيو، وهي مدرسة لكرة القدم مقرها في ريجيو إميليا وترتبط بأنترسيونال ميلانو، وبعد مغازلته من طرف أندية مرموقة مثل يوفنتوس وإنتر ميلان وريال مدريد، وافق أخيرا على عرض من ميلان في عام 2012، لكنه لم ينجح إلى حدود اللحظة كما كان منتظرا منه.

جديد الاغاني

جديد الاغاني