rss facebooktwitter youtube rss

يبدو أن الناخب الوطني الجديد وحيد خاليلوزيتش لن يحيد عن طبيعته الصارمة والتي أكدتها تجارب سابقة مع منتخبات وأندية عديدة، حيث استهل أول معسكر له مع الفريق الوطني المغربي بفرض انضباط تام على المجموعة، مثلما كان متوقعا قبل إعلانه ناخبا وطنيا جديدا خلفا للفرنسي هيرفي رونار.

وعلمت "هسبورت" من مصادر وثيقة الاطلاع أن عددا من لاعبي الفريق الوطني تأخروا عن موعد توجه حافلة الفريق الوطني إلى ملعب التدريبات، ما دفع البوسني إلى إعطاء أوامره بتحرك الحافلة وترك "المتأخرين" ليتدبرو أمرهم، دون أن يحسم المصدر ذاته في هوية اللاعبين المعنيين بدقة، وما إن كانوا هم نفسهم من تم إعلان غيابهم بداعي الإصابة.

وأوضح مصدر جامعي أن تفاصيل ما حدث في موضوع "التأخر" لا علاقة له لا من بعد ولا من قريب مع إصابات اللاعبين وغيابهم عن المعسكر الجاري حاليا في مراكش، موردا أن المدرب معروف بصرامته ويحاول بطريقته الخاصة حت المجموعة على احترام التوقيت وكل التفاصيل المتفق عليها داخل المعسكر الإعدادي.

وأشار المصدر ذاته إلى أن بدر بانون، مدافع الرجاء الرياضي، ليس مصابا وإنما أصيب بمرض منعه من الالتزام بمعسكر الفريق الوطني الذي انطلق، أمس الاثنين، استعدادا لمواجهة بوركينافاسو والنيجر وديا، وهو التفصيل الذي يتنافى كليا مع ما صرح به محمد العرصي، رئيس اللجنة الطبية للرجاء البيضاوي، والذي أوضح في تواصل مع "هسبورت" أن بانون قد أصيب خلال مباراة نهضة الزمامرة الأخيرة بتشنج عضلي على مستوى الفخذ الأيسر.

ويزكي التناقض في الروايتين وجود خطب ما في كيفية إعلان إصابة 5 أسماء من الفريق الوطني دفعة واحدة، حسبما أكده رواد الصفحات الاجتماعية، خاصة وأن الإعلان عن إصابة بانون تلاه في موقع الجامعة ذاته، إعلان مثول مدافع الرجاء على لجنة التأديب والروح الرياضية التابعة لجامعة كرة القدم؛ وهو الموقف الذي اعتبر متابعون أنه سيكون شاذا بإعلان "مثول لاعب دولي مع المنتخب على لجنة التأديب أثناء وجوده رفقة المنتخب".

وفي الوقت الذي اطلع فيه الشارع الكروي على إصابة كل من عمر بوطيب، لاعب الرجاء والمهدي بوربيعة، لاعب ساسولو الإيطالي، فإن إعلان إصابة كل من يونس بلهندة وغانم سايس تزامنا مع حادث "التأخر" أثار الشكوك، غير أن مسؤلا جامعيا أوضح في تواصل مع "هسبورت" أن الجامعة لها من الشجاعة ما يكفي لنشر تفاصيل أي توقيف أو قرار انضباطي صادر من المدرب، دون تردد، وهو ما لم يكن لحدود الساعة، يضيف المصدر ذاته.

جديد الاغاني

جديد الاغاني