rss facebooktwitter youtube rss

علمنا أن وقوع الراقي الشهير ''مصعب التوزي'' في المحظور ومتابعته بتهمة التحرش والاغتصاب والابتزاز والاستغلال لإحدى الوافدات على العلاج داخل مركزه المخصص لما يصطلح عليه بـ''الرقية الشرعية'' جعل العديد من الرقاة في ربوع المملكة المغربية في حرج كبير.

وأضــافت مصادرنا أن إحدى الجمعيات التي يتزعمها رقاة بالدار البيضاء تستعد لعقد اجتماع كبير وموسع بمدينة المحمدية خلال الأيام القليلة المقبلة وذلك لاتخاذ الاجراء المناسب في حق بعض الرقاة المتابعين متابعات قضائية أو كثر اللغط عليهم أو تم تصوير شكايات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ''فيسبوك'' من خلال تعرض بعض الوافدين والوافدات على مراكز الرقية إلى عمليات النصب والابتزاز.

ذات المصادر أكدت أن هناك تراجعا مخيفا على هـذا المجال في الأوساط المغربية لاسيما بعض الفضائح التي أصبحت تتفجر كل يوم وتظهر وقائع وأحداث مشابهة لها هنا وهناك، حيث سبق وتفاعل الرأي العام الوطني بتقزز كبير مع أحد الرقاة المتواجد بضواحي مدينة صفرو والذي كتب في جهازه التناسلي وأراد أن يضاجع المريضة التي قادتها نيتها إليه قصد العلاج ، بدعوى إخراج الجن بهذه الطريقة ، كما تأثر الرقاة من توالي الفضائخ آخرها ما وقع مع الراقي ''مصعب التوزي'' الذي لازال يتابع من طرف قاضي التحقيق في حالة اعتقال على إثر تهم ثقيلة ويحاول العديد من أصدقائه ومقربيه إيجاد حل أو تلميع صورته أمام الرأي العام على أساس أنه ضحية مؤامرة في الوقت الذي تتوفر المحكمة على وسائل إثبات تبرر تواجده في سجن ''عكاشة'' .

وجــدير بالذكر أن مجال الرقيــة الشرعية لازال يعيش نوعا من العشوائية ولم يقنن لحدود اللحظة، حيث لا يوجد هناك قانون تنظيمي لهذا المجال الذي تنتشر الكثير من الشبهات و الحكايات حوله ، وعن ظاهرة الاعتداء الجنسي على نساء من قبل رجال ما يسمى بــ''الرقية'' الذين تبدو عليهم مظاهر الاحترام من لحية طويلة، وأحيانًا يستعملون أشرطة فيديو توثق حديثه مع جن أو تصريح لمريض يقول إنه شفي تمامًا بدعم من الراقـي ، وكلها أساليب لإيهام المريض، الذي يكون مكتئبا في غالب الأحوال .

جديد الاغاني

جديد الاغاني