rss facebooktwitter youtube rss

 يعتر مرض التوحد من أسوأ الأمراض التي تصيب عددا كبيرا من الأطفال كل عام. وبسبب طبيعة المرض الصعبة، وعدم وجود علاج مؤثر ونهائي له، وبسبب جهل العديد من الافراد به، حتى بعض الأسر التي يصاب أبناؤهم بالتوحد، قد لا يعرفون جيدا أعراض وتفاصيل هذا المرض الذي لم يكتشف العلم كل أبعاده حتي اليوم.

وفى إطار تعريف الناس بمخاطر هذا المرض العضال، يتعاون العديد من الممثلين المصريين والعرب من أجل التوحد ضد التوحد إذا جاز التعبير. نستعرض في هذا الموضوع هؤلاء الفنانين، والجهود التي يبذلونها في سبيل تحدي مرض التوحد.

 

من هم هؤلاء الفنانين؟

ومن بين هؤلاء الفنانين، النجم عمرو يوسف وزوجته الفنانة كندة علوش، إضافة إلى النجمة منى زكى، والفنان خالد الصاوي، وكذلك الفنانة حنان مطاوع.

ويأتي هذا التجمع في إطار حملة الأمم المتحدة لتحديد يوم الثاني من أبريل من كل عام كيوم عالمي للتوحد، حتى يقف العالم ومشاهيره ومثقفيه في وجه هذا المرض الذي يضر الأطفال ويسرق منهم طفولتهم وبراءتهم.

 

معلومات عن التوحد

وكما يهتم الفنانين بالتعريف بالتوحد، فيجب نحن أيضا أن نذكر في ختام موضوعنا بعض المعلومات عن التوحد

ولا تزال الجهود المبذولة لمكافحة ومحاربة مرض التوحد محدودة، علي الرغم من الألم النفسي الذي يصيب الأطفال وذويهم من الذين ابتلاهم الله بهذا المرض.

وعلى الرغم من حداثة لفظ التوحد، فإن بداية معرفة المرض كانت في الأربعينات من القرن الماضي، وتحديدا في عام 1943، على يد طبيب نفسي نمساوي هو الطبيب ليوكانر LEO KANNER، الذي استخدم لفظ التوحد بمعناه الحالي.. وهو كلمة مشتقة من اللفظ اليوناني «autos» أو ذاتي، وتعني التمحور حول الذات.

ويعتبر المرض خلل في التطور العصبي للجهاز العصبي المركزي يتميز بفشل في التفاعل الاجتماعي والتواصل مع الآخرين، مع سلوك نمطي متكرر وثابت وصعوبة بالغة في ممارسة النشاطات اللغوية والحسية. وتبدأ المشكلة في الظهور مع الطفل في مراحل مبكرة من حياته، من بداية السنة الأولى وقبل أن يكمل عامه الثالث.

والذي يزيد من صعوبة معالجة التوحد حقيقة أنه مرض غير محدد بعرق معين أو حالة اجتماعية معينة. ويشير البعض إلى أن النسب المتزايدة للمرض في الفترة الأخيرة قد تعود لزيادة التشخيص والوعي بمثل هذه الحالات.

مقالات ذات صلة

جديد الاغاني

جديد الاغاني